إعلان

المقاطعات

المراكز الإدارية

الفيس بوك

كاريكاتور

@

صور

دور المعلم في دعم الوحدة الوطنية(كيدي ماغة نموذجا/عثمان/محمد

سبت, 11/25/2017 - 18:08

تعتبر المدرسة نظاما إجتماعيا تعليميا و تربويا ديمقراطيا يستوي فيه الجميع فالتعليم حقٌّ ثابت من حقوق الطفل حسب ما نصّت على ذلك اتفاقية جنيف 1989م ، ويعتبر المعلم لَبِنَةً أساسية في سبيل غرس روح المواطنة في قلوب الأطفال و تربيتهم على احترام الرموز الوطنية كالنشيد و العلم الوطنيين و تقديس الحوزة الترابية ، و لكن الشعور بالوطنية في هذه الولاية له طعم خاص ، هنا تمازجت الأعراق و تناكحت الثقافات لترسم لوحة ديمغرافية كأجمل ما يكون ، هنا يمكنك الإستمتاع بسماع كل اللغات الوطنية دون غرابة فكل المجتمعات الموريتانية هنا باختلافاتها اللغوية التاريخية تتعايش في سلام و انسجام ، في هذه الولاية يتحدث كل مجتمع لغة المجتمع الآخر بطلاقة تامةٍ و يلبس زَيَّهُ التقليديَ دون غضاضة حتى لا تكاد تستطيع الحكم على أحد هنا بالإنتماء لمجتمع معين ، إنه موريتاني و موريتاني فقط و ما أجمله من انتماء يسعُ كل الموريتانييين .
لقد سهّلت هذه الظروف هنا دور المعلم في الحث على التمسك بالوحدة الوطنية و الإنسجام بين مكونات هذا الشعب فكان من الجديرِ به استغلال هذه الفرصة و تربية هذا الجيل على تثبيت و دعم هذه الثقافة الإجتماعية السليمة كمنهج موحَّدٍ للتعايش مع تزايد دعوات الشرذمة و التفرق التي تجتاح الكثير من المجتمعات في العالم اليوم. فالمعلم و المعلمُ وحده و من خلال النظام الإجتماعي للمدرسة يمكنه غرس هذه القيم و جعلها سلوكا اجتماعيا راقيا سرعان ما سيجني المجتمع ثماره في المستقبل القريب.