إعلان

المقاطعات

المراكز الإدارية

الفيس بوك

كاريكاتور

@

صور

المواطن يموت و السلطات تلهو / محمدمحمود ولد عوان

خميس, 01/19/2017 - 20:44

على ضفة لمسيلة حيث عبق البداوة و أريج الأودية و الحدائق الغناء و حيث الأشجار الباسقة و النسيم يعزف لحن الأمان على ورق "انتورجه" و سعف النخيل تقع قرية لبحيرة القريبة من مدينة ولدينجه و يعيش أهلها في سلام و محبة و إخاء رغم المشقة و صعوبة الظروف و التجاهل التليد من قبل الحكومة

يومياتهم الكد و التسامح و المشي إلى ولدينجة سيرا على الأقدام لجلب حاجياتهم تمر الأيام هكذا ليستيقظوا صبيحة يوم الأحد 19-6-2016 على أسراب من النحل الغاضب تصب جام غضبها على الناس هناك فيدخل القوم في حالة من الخوف و الهلع محيرة و مدهشة صراخ و بكاء و استنجاد بسلطات يتوقع منها أن تكون في خدمة المواطن و لكن كما قيل : لا حياة لمن تنادي

 فالسلطات لم تحرك ساكنا حتى أنهم لم يرسلوا سيارة إسعاف ربما لأنهم قد اعتادوا غض الطرف كلما أن المواطن و احتاج و تألم واجه السكان البلاء وحدهم مشهد كما أسلفت يتأبى على الوصف حسب شهود عيان :دموع و هروب و صمت مطبق من لدن السلطات فكانت الخاتمة بوفاة شخصيين و إصابة الكثير فإنا لله و إنا إليه راجعون

# إلى متى المواطن في ولدينجه لا يهم؟